العودة   الاحبه في الله > ~*¤ô§ô¤*~ الأقــســـــام الــعــامــة ~*¤ô§ô¤*~ > ألمنتدى ألعام

ألمنتدى ألعام منتدى خاص بكل المواضيع العامة واي موضوع لا ينطبق على باقي الاقسام يوضع هنا

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
قديم 07-07-10, 08:02 PM   #1
مدير عام
 
الصورة الرمزية كهرمان
Sport Boxing موسوعهـ اناشيد مكتوبة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لو أن الدموع تعيد البعيد


لسالت دموع تهد الخدود
لو أن الدموع تعيد البعيد
حنانك ماذا البكاء يفيد
حنانك يا أخت لا تحزني
و منهم شقي ومنهم سعيد
و لا كن مولاك ها قد قضى
و منهم بئيس و منهم قنوت
و منهم إلي المرتقى سابق
و منهم غبي علي ضعيف 0
و منهم كسول يعلو المنكرات
و منهم بليد و منهم حسود
و منهم جبان نائم قذر
على فطرة لا تطيق القعود
و منهم شموخ عاش المنجلات
بعزم عنيد يفل الحديد
يقود الصناديد نحو العلا
على كائنيه رقيب عتيد
و كل قميل بما قد جنا
تقول أيا رب هل من مزيد
فجنات خلد و نار لظى
و قوم يسوقون جرا وعيد
فقوم يسوقون أقراعهم
فصارت عروسا تروم الوليد 0
دمائهم تفاها لإسلامه
ألوف الألوف و هل من مزيد
فكانت ودودا ولودا لها
و ترتيلهم للكتاب المجيد
و تسبيحهم بالدجى سابح
و كشمير و القدس أرض الجدود
سل الروس عنهم و عن أفعالهم
حماة حماة غزاة فهود
سل الصرب قد أدركوا أنهم
كم من دم قد جرى للشهيد
تاريخ كل أرض حيات الجهاد
و كم سيد تاج بين الأسود
فكم من شهيد نما بيننا
لها فيك أمثلة تستزيد 0
و أم تضحي بأفلاذها
جهاد بقول رشيد سديد
و أم أخوكم فقد خاضها
ليوم جديد و فجر وليد
يمد البرايا ليستيقظوا
و يمضي المريد يشد المريد
فتمشي السرايا على دربكم
و يخسا الخسيس اللعين المريد
ليهدوا الطغاة و قمحا نهم
فتجتاح بنيانهم كالرعود
و تعلو إلى الله تكبيرة
ولكن قنوت في دار الخلود
و ما النصر تهواه أرواحنا




أبكاني ممشاك


و تهطل من عيني ماء
أبكاني ممشاك أخي
فيراك وثيقا بولاء
فأراد القلب بأن يثب
أسكنت حذائك أحشائي
هل ترجع أم أنك شاد
والدنيا أنت لبكائي
أطربني فالقلب حزين
يكفيني أنات سمائي
لا تخبر أنك ستغادر
ويكاد كالفنور عنائي
أرجع فالأمر يساورني
إن لم تغشاني بلقائي
فالبعد سيغنيني أبدا
بسرور يملا أرجائي
كم تذكر إذ كنا نمضي
أبنيه بخالص أشلائي
لا تنسى أنك لي أملا
أطرافي و أنكشف غطائي
أوقدت صناهي و ألتهبت


ومضى شفيق
ومضى شفيق …
كالشهاب بغمضه وعبوره …
كالكوكب الدري قد ملئ السماء بنوره …
كالبلبل الصداح عاد لشدوه وصفيره …
كالجدول الرقراق يشجي قلب صوت خريره …
ومضى شفيق …
لست أدري كيف نحيا بعده …
أم كيف ننسى ذلك الماضي وننسى وجده …
ما كان يعشق طفلة غيداء تعهد خده …
بل كان يعشق زمهرير الحرب يصنع مجده …
ومضى شفيق …
والجبال تميد تصرخ حولنا ….
أرى نسوة يصرخ ذعراً من ترى يبقى لنا …
وضجيجهن ومن سيحميهن من دنس الخنا …
عد يا شفيق مجدد … عد يا شفيق مجدد …
هلا رحمت بكائنا …
ومضى شفيق …
والزمان يسير هون في فتور …
هي عبرة الماضي وصوت الحق صداح جهور …
والحق أبلج ساطع … والحق محفوف بنور …
من أجله قتل شفيق فيالا عربدة الفجور …
إن كنت أنسى …
لست أنسى ذلك اليوم العصيب …
يوم التفاف الخصم حول عرين الصعب المهيب …
وتراجع الأبطال كل للقيادة مستجيب …
ومضى بمدفعه وحيداً يدفع الموت الرهيب …
ويقول دعني عل ما أرجوه من أمل قريب …
وتوالت الضربات والأهوال ترقص حوله …
والشر يهتف صارخ … هذا شفيق … فمن له …
ثم انقضى …
وجاء ما يرجوه … صار حياله …
وتناثرت أشلاءه ودماءه بعدها …
ومضى شهيداً خالداً …
ومضى مخيرا هناك … يسكن في القصور و في الجنان …
ويطير من غصن إلى غصن … يحيه المكان …
حور وأطيار وأنهار وشكر و امتنان …
يلقى الأحبة غادً …
ومضى شفيق …
ويحكم تدرون من هذا شفيق …
ومضى شفيق …
يحي شباب صادق عرف الطريق …
صنعوا لنا التاريخ … والآمال … والمجد العريق …
بدمائهم وجهادهم … وضعوا المشاعل في الطريق
00000000000000000000000000000000000
يا أمة الإسلام بشرى


قد لاح فجركِ باسماً فلترقبي ذاك الزمان
يا أمة الإسلام بشرى لن يطول بكِ الهوان
وبنوا لمجدكِ سلماً بدمائهم بلغوا العنان
أبطالنا بجهادهم ومضائهم قصموا الجبان
كم من سنين قد مضت والليث يهتف لن أعود
فلتهنئي يا أمتي ولى زمان الغافلين
ولا سوف أمضي شامخاً رغم المشقة والقيود
لن أنثني لن أشتكي لن أرتضي ذل القعود
ما كان يوماً خائراً يخشى العدا أو يستكين
أنَّا وقد عشق المنايا وارتدا ثوب الصمود
ورحلت ترفل باسماً تشدوا بألحان المنون
يا أيها البطل الذي فارقت أهلك في سكون
ولربما الأمل الذي أرجوه ترمقه العيون
وتقول عفواً يا رفاق فإنما طال الحنين
يا من إلى خلدٍ مضى وشرى الكرامة بالجهاد
فلعلني يا اخوتي أكسى ثياب الخالدين


أمشي على جمر المخاطر حافيا
أمشي على جمر المخاطر حافيا ... وتثور أشواقي فأكتم مابيا

من اجل ديني قد هجرت دياريا .... وتركت أهلي في البلاد بواكيا

حب الجهاد سرى بكل جوارحي .... أرخصت في درب الجهاد دمائيا

أماه قد عز اللقاء تصبري .... ماكان قلبي يا حبيبة جافيا

لكن مثلي لا يقر قراره .... والجرح في جسد العقيدة داميا

أماه دمعي قد تحدر جاريا ....لاتحسبي أني تركتك جافيا

لكن مثلي لايقر قراره .... والجرح في جسد العقيدة داميا

ولتعلمي ياأمي أني حينما .. ...خالفت أمرك لم أكن لكِ عاصيا

تتعثر الكلمات حين أصوغها ... قد حار في وصف الحنين لسانيا

مازلت اذكر في الرسالة قولها .. .عد يابني ألاّ رحمت فؤاديا

كيف السبيل إلى الرجوع وديننا ... يلقى الهوان فكيف أنسى ثأريا

إخواننا قد قتلوا قد شردوا .... أأغض طرفي عنهمُ متناسيا

لا والذي خلق السموات العلا .. ..هذا الذي لا يرتضيه أبائيا

أقسمت إما أن أعيش بعزتي ... بكرامتي أو أن تدق عضاميا

أماه طلقت الحياة ثلاثة ... وتطلعت نفسي لتسمو عاليا

قد عفت دنيايا البغيضة بعتها ... وتركتها لم التفت لوراءيا

سأضل في هذي الحياة مجاهداً ... وأضل امضي في طريقي راضيا
فتجيب الأم :

امشي بني على المخاطر شاكيا ... وتظل في ساح المعامع راسيا

آبني قلبي بالحنين معذبا .. آبني فافهم ما يقص مقالي

ولئن مضيت بالجهاد فإنني .. ما عاد قلبي بعد حدي ساريا

لله درك يابني فلا تزل .. في درب ساح المجد تسمو عاليا

هذا الطريق هو السبيل لنصرنا .. ما كُنت يوما ياحبيبي جافيا

بدد حقول الكفر في أوطاننا .. وارفع لواء الحق رفعا ساميا
حطم عروش الظالمين مكبرا .. وانشر على الأفاق صوت قصيديا

وإذا أتتك من الديار رسالتي .. يمم بوجهك لا تكن لي عاصيا

يمم بوجهك نحو مسجد قدسنا .. فالقدس يشكو من ظلام داميا

واسحق يهود الغدر في جنباته .. واغسل عن الإسلام عاراً قاضيا

وإذا رجعت إلى ديارك مرة .. من بعد نصر قد أراح فؤاديا

فاسأل ترى قبراً عليه مهابة .. فاسكب دموع البر فوق رفاتيا

واقرأ على جثمان أُمك قوله .. قد جاء نصر الله نصرا شافيا

والى لقائي ياحبيبي نلتقي...بعد الممات هناك عند إلهيا
00000000000000000000000000000000000000000000000000 00000000000
هو الحق
هو الحق يحشد أجناده ويعتد للموقف الفاصل
فصفوا الجحافل أساده ودكوا به دولة الباطل
تآخت على الله أرواحنا إخاءً يروع بناء الزمن
وباتت فدى الحق أجالنا بتوجيه قرآننا المؤتمن
رقاق إذا ما الدجى زارنا غمرنا محاريبنا بالحزن
فجند شداد إذا رامنا لبأس رأى أسدنا لا تهن
أخا الكفر إما تبعت الهدى فأصبحت فينا الأخ المفتدى
وإما جهلت فنحن الكماة نقاضي إلى الروع من هددا
إذا لأذقناك ضعف الحياة وضعف الممات ولن تنجدا
فإنا نصول بروح الإله ونقفوا ركاب نبي الهدى
00000000000000000000000000000000000000000000000000
أين الأسد
أين الأسد الأحرار تطوي حبل الأشرار في وثب كالإعصار
آه من غضب الثار لا يخبوا دون الثأر بالرشاش المهذار
إخواني تحت النار أسرى عند الكفار إخواني يا للعار
بئس الدنيا من دار لا تخلو من أكدار بيعوها يا أخيار
ودعوا عشق القنطار والدرهم والدينار إن هي إلا أوزار
دولاب الحرب يدار والجنة نعم الدار قد بنيت للأبرار
نادت أين المغوار الصامد في الأخطار مَن قدوته المختار
أبشر برضى وجوار وبحور كالأقمار وبرؤيتك الأنوار
الناطق والأستار وترى وجه الجبار بشراكم يا أطهار
وأفغان
وأفغان أنشودة للرعاة
وأفغان مئذنة للدعاة
وأفغان مقبرة للغزاة
نموت وقوفاً ونحيا أسوداً
ولا نعرف الإنحناء
خذوا ذلكم وارحلوا
هذه أرض الإباء
اسؤلوا الروس كم جرعوا من عذاب
وكم ن**ت راية في الشعاب
وفي الكر والفر صيداً أسوداً
لنبدأ فجراً قوياً عتيداً
ويرموك تشهد عهد الأباة
00000000000000000000000000000000000
هجر اللذائذ
هجر اللذائذ وانبرى .. ليثا بأدغال الشرى
باع الحياة رخيصة .. لله والله اشترى
لم تغريه الدنيا ولم .. يثنيه ماحاك الورى
بل لبى حي على الجهاد.. ومضى بأجفان السرى
درب الشدائد عشقه.. لم يسبه عشق الكرى
قد عافا لين فراشه وغدى ليفترش الثرى
متوسد صخر العنا.. متجلدا متصبرا
أغرته لذات الهوى.. فأبى بان يتقهقر
وتزينت في وجهه.. فازداد عنا تنكرا
عشق الجنان وحورها.. ورنا إليها فشمرا
ورأى الشهادة منية.. والموت اسعد مايرى
خاض الحروب بهمة.. متوثبا و مكبرا
كم قد أحال بغزوه.. ليل الأعادي مجمرا
متخندقا في ثغره .. يضان ياسر منظرا
متوثب في عزمه.. لم يلتفت يوما ورى
ماذاق طعم الذل لا .. كالنسر في شم الذرى
متلفع بسلاحه.00والعزم منه تفجرا
غاص الصعاب وهولها.. ما هاب كفرا او برى
يارب ليل لم يذق.. فيه اللذيذ من الكرى
أينام في لذاته.. والكفر من حقد انبرى
حشدت له أعداءه.. ويقينه في صلب العرى
ضاقت به أيامه.. والقلب منه استبشرى
أنت له أقدامه.. وبكت إليه تفطرا
وشكت له أطرا فه.. يكفي اسا وتصبرا
فأجابها متجلدا قد بعت والله اشترى
فأجابها متجلدا قد بعت والله اشترى
000000000000000000000000000000000000000000
أزفَ الــرحــيــل



أحبابنا أزفَ الرحيل

فــزودونــا بالـدعــاء

هل بعد ذا من يومنا

يوما ً جـديـدا ً للقاء

إني لأعـلـم مـنـكـم
ُ
يـا إخـوتي حسنَ الوفـاء

فعليكم أبدا ً سلامي

في الصباح ِ وفي المساء
0000000000000000000000000000000000000000
رسالةٌ من سجينٍ عراقي


سجينٌ عند أعدائي أسيرُ
جريحٌ، قلبيَ الشاكي كسيرُ
سجينٌ، ليلُ مأساتي طويلٌ
وفجري ما له في السِّجْن نورُ
سجينٌ، في فؤادي نارُ حزنٍ
وفيض الدمع من عيني غزيرُ
يحاصرني من اللُّقَطَاءِ جيشٌ
وبئس الجيشُ ليس له ضميرُ
وتلحقني مجنَّدةٌ، وكَلْبٌ
فيا لَلَّهِ، أيُّهما الحقيرُ؟!
ويطعَنُ عفَّتي وَغْدٌ رماني
وفي عينيه شَرٌّ مستطيرُ
كأنَّ دقيقةً في السجن دَهْرٌ
عليه من الأسى القاسي دُهورُ
تُشَدُّ يدي إلى ظهري، وصدري
لضربِ سياطِهم هَدَفٌ مُثيرُ
سجينٌ في العراق، ولستُ فيه
لأنَّ عراقَنا سجنٌ كبيرُ
وما بغدادُ بغدادي، فإني
أراها لا تُجار ولا تُجيرُ
مكبَّلةُ اليدين بشرِّ قيدٍ
وفي أجفانها انطفأ الحبورُ
وفي فمها تعثَّر كلُّ قولٍ
فلم تنطقْ، وقد نطق الزَّفيرُ
يتابعها العدوُّ بعين لصّ
يفيض البغيُ منها والفجورُ
سجينٌ والمآسي شاهداتٌ
بأن عدوَّنا لصٌّ خطيرُ
عدوٌّ سجنُه نارٌ تَلَظَّى
وحسبُك أنْ يقال: هو السعيرُ
سجونٌ تنفر الأخلاقُ منها
ومعنى الظلم منها يستجيرُ
أيا لُغَةَ الأسى أَتْقَنْتِ وصفي
وصوتُكِ في مخاطبتي جَهيرُ
تداعي الآكلون على عظامي
وأمَّا اللحم فهو لهم فَطيرُ
مضى صدَّامُ واجتمعتْ علينا
وحوشٌ ساقها الجيش المغيرُ
وحوشُ الغَرْب ليس لها خلاقٌ
ولا دينٌ يَصُدُّ ولا شعورُ
أأوصى بعضهم بعضاً، فهذا
ظَلُومٌ للعبادِ، وذا مُبيرُ؟
وما ضَرْبُ السياطِ يُثير، لكنْ
إهانةُ آدَميَّتِنا تُثيرُ
ولو أنَّا إلى الغرب انتمينا
لقام لنا من الغَرْبِ النَّصيرُ
ولكنَّا إلى العَرَب انتسبنا
وحائطُهم لأعدائي قَصيرُ
تجافَوا عن مبادئهم، فلمَّا
دعا الداعي، تمزَّقتِ الظهورُ
كأني بالجهادِ بكى عليهم
خَوالفَ حينما نَفَر النَّفيرُ
أتبقى أمتي تقتاتُ ممّا
تقرِّره الحمائمُ والصُّقورُ؟!
وتنتظر انتخابات الأعادي
ليأتي بعد قيظهِمُ الهَجيرُ
أتُغْصَبُ أرضُنا شِبْراً فشبراً
ويُطْلِقُ حرَّ صرختِه النَّذيرُ؟
ويخنقنا دخانُ الحربِ حتى
تضيقَ به الحناجر والصدورُ
وتبقى أمتي هدفاً قريباً


لمن يرمي السِّهامَ ومَنْ يُغيرُ
سجينٌ في بلادي، والأعادي
لهم كَذِبٌ يُضلِّلُكم وزُورُ
بكى جِسْرُ الرّصافةِ من أَنيني
وقد تبكي من الظلم الجسورُ
وعكَّر ماءَ دِجْلَةَ دمعُ عيني
ونَزْفُ دمي، وبركانٌ يَفورُ
أما في أمةِ الإسلام سَيْفٌ
يَخاف صليلَه الباغي الكَفُورُ؟!
أما للّيل فيها من نهارٍ
تُغرِّد بابتسامته الطُّيورُ؟!
بلى والله إنَّ الفجرَ آتٍ
لأنَّ الله للحقِّ النَّصيرُ
زأر الأسود

زأر الأسود فكوا القيود ..... ولترقبوا نصراً جديد

إنا سنمضي في صمود ..... نعلي السيوف على اليهود

ونحرر القدس المجيد ..... ونعيد أمجاد الجدود

ونحطم الكفر العنيـد ..... فسلاحنا شرع الحميد

ولأجله زحف الجنود ..... يمضون في عزم أكيد

أرواحهم ترجوا الخلود ..... ونشيدهم سحقاً يهود

ونشيدهم عـاد الأسـود ..... نبغي انتصاراً أو نبيد

نبغي الشهادة والصعود ..... كي ينصر الحق السعيد

نحمي الحمى بدم الشهيد ..... نبني العلى بدم الشهيد

فلتهتفـوا هيـا نـذود ..... موت الشهيد لديه عيد
لا تحزنوا يا إخوتي
لا تحزنوا يا إخوتي إني شهيد المحنة
يا فرحتي بمنيتي اليوم أنهي غربتي
وكرامتي بشهادتي هى فرحتي و مسرتي
في ظل عرش الهنا أبغي لقاء أحبتي
معهم أعيش مكرما و مفعما بسعادتي
ولئن صرعت فذا دمي يوم القيامة آيتي
الريح منه عاطر و اللون لون الوردة
و كرامتي يا إخوتي برصاصة أو طعنة
ذكر الأحبة سلوتي في خلوتي و الجلوة
تقوى الإله وذلتي عند الصلاة طريقتي
والقلب دوما شاكر أو صابر في شدة
وسلامتي في وقفتي يوم الوغى بشجاعة
نصرا لديني و الدما بشرى بقرب شهادة
آجالنا محدودة ولقؤنا في الجنة
ولقاؤنا بحبيبنا محمد والصحبة
وسلاحنا إيماننا وحياتنا في عزة
لبيك اسلام البطولة

لبيك اسلام البطولة كلنا نفدي الحما
كلنا نفدي الحما
لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلما
سلما يا سلما
لبيك ان عطش اللوى سكب الشباب له الدماء
لبيك لبيك لبيك
لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلما
هذه الجموع غداً سيجمع شملها في دولةِ
ولسوف تنهض كي تحطم باطلاً في جولةِ
ولسوف تنهض في الآفاق السامخات بنودها
لبيك لبيك لبيك
لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلما
لبيك اسلام البطولة كلنا نفدي الحما
لبيك واجعل من جماجمنا لعزك سلما
لبيك ان عطس الحما سكب الشباب له الدما
لون الدماء غداً سيصنع من كتابي عزتي
ولسوف تقضي كي تعيش على الكرامةِ امتي
ولسوف تهتف باسمة الأبطال عاشت رايتي
لبيك لبيك لبيك
لبيك اسلام البطولة كلنا نفدي الحما
يا رب اني قد سألتك فاستجب لي دعوتي
قد بت انتظر اللواء يوماً فعجل رفعتي
هذا سبيل المؤمنين فآمناً لي روعتي
لبيك لبيك لبيك
لبيك واجعل من جماجمنا لمجدك سلما
حجارة القدس نيران

حجارة القدس نيران وسجيل فتية القدس أطيار أبابيل
وأرض المسجد الأقصى تموج بهم ومنطق القدس آيات وترتيل
والشعب يزحف إيماناً وتضحية ما عاد يوقف زحف الشعب تنكيل
وصيحات الشعب حراً في تدفقه من المساجد تكبير وتهليل
تكلم الحجر القدسي فانتفضت سواعد الصيد واندكت أباطيل
وجند صهيون قد خابت مطامعهم ما عدا ينفعهم سجن وترحيل
نيران نيران نيران أطيار أطيار أطيار آيات آيات آيات آيات وترتيل
أبو عبيدة يرنو نحو هامتها وخالد من سيوف الله مسلول
وجعفر جاثم كالليث يرثيها وقد أظل يناديها شرحبيل
هذي بشائر يوم النصر نعلنها وليس في قولها زيف وتأويل
فالنصر يمسي قريباً حين نأخذه والنصر حين يراد النصر مأمول
فتية الحق

فتية الحق أنيبوا وإلى الله استجيبوا ... إن بشأن الدين قمنا جاءنا النصر القريب
أيها الفتيان سيروا كان في الله المسير ... بشروا في الله حتى يعلم الحال الخطير
من سواكم يا شباب إن دهت يوماً صعاب .. أنتم الآمال ترجى أنتم الأسد الغضاب
أخلصوا لله قلباً واعبدوا الرحمن رباً ... كل من أوفى بعهد زاده الرحمن قربا
تركت الدار

تركت الدار دار أبي وأمي وعفت الأهل مع خالي وعمي
وأعلنت الجهاد لأجل ديني وقاتلت الطغاة طغاة قومي
وحبي للجهاد يفوق حبي لأوطاني ونصر الدين همي
ومرضاة الإله ببذل روحي ومرضاة الإله تزيل غمي
ومرضاة الإله بحرب كفر وبغض الكفر في روحي ولحمي
وفي الأحراش والغابات بيتي على البطحاء في الفلوات نومي
كتاب الله في ليلي أنيسي وأيامي بغارات وصوم
برشاشي أصول على كفور بألغامي عرين الدين أحمي
جيوش الكفر تتبعني نهاراً فاسقيها بسيفي كأس سم
وأصليها برشاشي جهاراً وأقتل منهم من كان يرمي
وأتبعهم وقد لاذوا فراراً بضرب يُرعب الكفار يَعمي
وأحياناً يطوقني جنود فينجيني من التطويق عزمي
أهاجمهم بعنف في ثبات برشاشي أمزقهم بلغمي
فيضرب بعضهم رعباً ببعض وأخرج سالماً من غير كلم
أسود الغاب تخشانا لأنا أسود الله في حرب وسلم
وجند الكفر في مقت وجهل وجند الله في حب وعلم
وقتلى الكفر في نار تلظى وقتلانا بجنات ونِعَم
لا تقل مات الشهيد
لا تقل مات الشهيد إنه حي سعيد إنه في كنف الرحمن مثواه الخلود
ودع الدنيا رضياً وهو بالروح يجود عن حياض الدين يوم الروع قد هب يذود
لو تراه وهو في الميدان إعصار شديد واجتياح للأعادي واقتحام وصمود
قال والأهوال في عينيه برق ورعود نحن للإسلام درع نحن للحق جنود
نحن للأوطان حصن نحن تصميم عنيد نرفض الذل ونأبى كل قيد أو نبيد
وإلى القمة تدعونا أصول وجدود ويضيء الدرب قرآن وتاريخ مجيد
لا يفل السيف إلا السيف والعزم الأكيد فليعش من عاش حراً أو يمت وهو شهيد
مزقيهم يا كتائب الأحرار
مزقيهم يا كتائب الأحرار وارفضي العيش في ثياب العار
أشعلي النار في كيان دخيل ليس يحمي الديار مثل النار
وانفضي عنك كل قيد وقومي كي تقودي جموعنا للثأر
استمدي حماك يرقب فجراً وينادي متى يفك الثأر
والمحاريب عاث فيها دخيل تتنادى من ذا يقيل عثاري
أطبق الصمت واستبد ظلام وتمادى العدا وطال انتظاري
طفح الكيل واستبد غشوم وتمادت عصابة الأشرار
يدعون السلام والكل ذئب يتباهى بالنبي والأظفار
خاطبيهم في كل مجلس أمن وسلام وملتقى أسرار
أن غدر اليهود ما زال رمزاً لجبان مقامر غدار
وارفعي راية الجهاد وقولي قد علت همتي وعيل اصطباري
عاهدوا الله أن تقودوا جموعاً تتحدى العدو في إصرار
علمتنا الأيام أن التنادي للمنايا يدير خير حوار
وحديث اللسان من غير فعل يلبس الخانعين ثوب الصغار
ليزول الظلام من كل بيت وتشع القلوب بالأنوار
سوف القاهم بخير سلاح بجهاد يطيح بالكفار
00000000000000000000000000000000000000000000000000 00
عاشقا خطابا
ملأ الجبان من السموم خطابا
فدعا الخطاب إلى العلا خطابا
يا من عشقت الخلد تخطب حورها
لله درك عاشقا خطابا!
من لي بعشق مثل عشقك يبتغي
حور الجنان كواعبا أترابا
ناداك من ملأ السماء ملائك
ما ضل سعيك يا فتى أو خابا
كم خضت أهوال الوغى من أجلها
وظللت تقـرع للردى أبوابا
تغشي الكريهة بل تحب لقاءها
وتغير لا وجلا ولا هيابا
مازلت في الشيشان طودا شامخا
ليثا هصورا فارسا وثابا
كم ذا سفكت من الدماء دم العدا
رأت الجبال فكبرت إعجابا
ورحلت لم ير من دمائك قطرة
هل كان موتك للعدى إغضابا
أكرم بغلظة فاتك يفري العدا
ما ذم يوما مسلما أو عابا
يكفيك أن تلقي الإله مسلما
ما كنت يوما فاحشا سبابا
أفعالك الغراء مفخرة إذا
كانت مفاخر قومنا ألقابا
ستظل يا خطاب رمزًا للعلا
وتظل بدرا ساطعا أحقابا
ولئن قتلت ففي العرين بقية
مازال شيمة أمتي الإنجابا
ولدت بموتك ألف ألف غضنفر
يتلون فينا الفتح والأحزابا
تركت الأهل


تركت الأهل والمال وطفت الأرض ترحالا

ونحسب أن صدقت اللهأقولاً وأفعالا

فؤادك يزدري الدنيا ولا يلقي لها بالا

فولت عن عرين الليثإكباراً وإجلالا

اخفت بموقف الإسراء كفاراً وضلالا

كأن أبا دجانة عاد فيالميدان مختالا

أعدت لأمة الإسلام عهد بطولة زالا

وقد ضرب الهوان على قلوبالناس أقفالا

صنعت من الشباب رهائناً في الناس أبطالا

أرتنا في جموع الكفرعند الحرب أهوالا

عسى الأيام تنجب مثل هذا الليث أجيالا

بخ فلقد ربحت البيعميزاناً ومكيالا

l,s,uiJ hkhad] l;j,fm

التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-07-10, 02:20 AM   #2
مشتاق لوطني
 
الصورة الرمزية جهاد الغزاوي
افتراضي رد: موسوعهـ اناشيد مكتوبة

أماه قد عز اللقاء تصبري .... ماكان قلبي يا حبيبة جافيا

لكن مثلي لا يقر قراره .... والجرح في جسد العقيدة داميا

أماه دمعي قد تحدر جاريا ....لاتحسبي أني تركتك جافيا

لكن مثلي لايقر قراره .... والجرح في جسد العقيدة داميا

سأكتبُ كل العباراتِ في ورقٍ مخطوط ْ
لأجعل منها أروع أكليل من الحروفِ والكلماتِ
والزهور والأنغامْ
وألحانِ الشكرِ والاحترامْ
لأقدمها لكِ تعبيراً عن شكري وإمتناني لموضوعك المميز ,,
تحياتي الوردية ...
لكـ خالص احترامي

التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أدخل أيميلك ليصلك كل جديد:








  رد مع اقتباس
قديم 08-07-10, 02:28 AM   #3
افتراضي رد: موسوعهـ اناشيد مكتوبة


يعطيك العافيه على الطرح الرائع
تقبل مروري المتواضع
تحياتي لك
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-07-10, 03:15 AM   #4
مدير عام
 
الصورة الرمزية كهرمان
افتراضي رد: موسوعهـ اناشيد مكتوبة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
بارك الله فيك اخي الكريم جهاد وجزاك الله خير الجزاء
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 08-07-10, 03:19 AM   #5
مدير عام
 
الصورة الرمزية كهرمان
افتراضي رد: موسوعهـ اناشيد مكتوبة

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مششششششششششكوره اختي سمراء فلسطين على مروكي الكريم
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أ إله مع الله قصيدة / مكتوبة ومسموعة بلعاوي الفلاشات والصوتيات والمرئيات 5 18-12-10 08:06 AM
رسالة إلى شيعة العراق قصيدة / مكتوبة ومسموعة بلعاوي الفلاشات والصوتيات والمرئيات 6 11-12-10 10:09 PM
اناشيد بمناسبة شهر رمضان .. اناشيد رمضانية 2010 صحراء الليل الفلاشات والصوتيات والمرئيات 2 07-08-10 06:02 PM

Des: IBTKART.NET

الساعة الآن 01:09 AM