العودة   الاحبه في الله > ~*¤ô§ô¤*~ الأقــســـــام الــعــامــة ~*¤ô§ô¤*~ > ألمنتدى ألعام

ألمنتدى ألعام منتدى خاص بكل المواضيع العامة واي موضوع لا ينطبق على باقي الاقسام يوضع هنا

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع
قديم 01-01-11, 09:14 AM   #1
الطاقم الإداري
 
الصورة الرمزية بلعاوي
افتراضي يا من يعز علينا أن نفارقهم


الحمد الله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين وبعد…
اعزائي واخواني الأفاضل وأخواتي الفاضلات
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

إن من عظيم نعمته تعالى وهو الواحد الأحد الصمد أن يجود بعليائه على ذلك العبد الفقير فيبسط يده إليه ويأذن له بذكره وشكره وحسن عبادته وسؤاله
من المعلوم أن الفراق له وقع فاجع مرير بين الناس وهو يعكس مشاعر الحزن،ويكرس ألم الفراق هذا إذا كان الغائب حياً تُنتظر عودته فيتجدد نحوه الشوق بحسب طول غيابه ومسافة ابتعاده، ويظل الأمل معلقاً عليه والرجاءُ مرتبطاً به في تعليل للنفس بالآمال المرتجاة لهذه العودة القريبة، والصلة به موصولة على بُعده على أساس عودة منتظرة ورجعة مؤملة كما هو واقعنا في هذه الدنيا..
فكيف إذا كان الفراق أبدياً لا يُنتظر له إياب ولا يُؤمل بعده عودة؟ وذلك كما هو واقع الحال في رحيل مَن ينتهي أجله ولا رجعة له من رحلته الأبدية إلى دنيا الناس..
لاشك أن الفاجعة حينئذٍ ستكون فادحة والحزن أعم وأشمل. لانقطاع الأمل وتلاشي الرجاء في أوبة الراحل وعودة الغائب، وهنا يتعمق الحزن فيهزّ كيان المحزون ولا يخفف لواعج الفراق ويهدّئ من توترات المحزون سوى الدموع التي يسفحها، والرثاء الذي يخفّفها ...

يا قلبُ صبراً فما حزنٌ سيغنينا
ويا عينُ كفي فإنَّ الدمعَ يكوينا

رُحماك يارب في أُمٍّ لنا رحلتْ
حلَّتْ بدارك يا خير المضيفينا

رحماك يارب في كبدٍ مفتّتةٍ
رحماك يارب في كل المصابينا

إن غاب عن عينها فرد فقد سهرتْ
لا تغمض الجفن إن لم تلق تسكينا

لا بأس يا أم.. عند الله مكرمة
باذن ربي بدار الخلد تجنينا

جرحُ الفراق بفقدِ الأمِّ يُضنينا
والدَّمعُ في القلبِ مرَّ الكأسِ يسقينا

مهما يمرُّ من الأعوامِ لا ننسى
حبيبةَ القلبِ تمويها وتهوينا

الموتُ حقٌّ بلا شكٍّ، فنقبلهُ
طوعًا ورهبًا فحكمُ اللهِ يُرضينا

ماسكَّنَ الحزنَ في عصفِ الحنينِ لها
إلا التَّصبرُ إيمانا ببارينا

ذكرى الحبيبةِ في قلبي تهدهدُني
كطفلٍ لم تصلْ بالسِّنِ عشرينا

أحتاجُها رحمةً ألقى الحنانَ بها
صدرًا تعودُ به الأيامُ تُدفينا

أواهُ يامهجتي فارَ الحنينُ لها
ناديتُ يارب إن النارَ تكوينا

صبِّرْ فؤاديَ إنَّ الصَّبرَ مرحمةٌ
رحماكَ ربي، فقالَ القلبُ آمينا

اللهم يا ذا الجلال و الإكرام يا حي يا قيوم ندعوك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت
أن تبسط على والدتي من بركاتك ورحمتك ورزقك
اللهم اختم لها بالمغفرة حتى لا تضرها الذنوب
اللهم اكفيها كل هول دون الجنة حتى تُبَلِّغْها إياها .. برحمتك يا ارحم الراحمين .
اللـهـم إنها فى ذمتك وحبل جوارك فقها فتنة القبر وعذاب النار , وانت أهل الوفاء والحق فاغفر لها وارحمها انك انت الغفور الرحيم
اللهم لا تجعل لها ذنبا إلا غفرته، ولا هما إلا فرجته
اللـهـم اّنسها في وحدتها وفي وحشتها وفي غربتها
اللـهـم انزلها منزلاً مباركا وانت خير المنزلين
اللهم اجعلها في ضمانك وأمانك وإحسانك
اللهم واغفر لها جميع ما مضى من ذنوبها
اللهم جازها بالحسنات إحسانا وبالسيئات عفوا وغفرانا
اللهم بيض وجهها ويمن كتابها ويسر حسابها وطيب ثراها وثبتها على الصراط المستقيم
اللهم أظلها تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا تحرمها النظر إلى وجهك الكريم
اللـهـم إحمها تحت الارض واسترها يوم العرض ولا تخزها يوم يبعثون "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم"
اللـهـم يمن كتابها ويسر حسابها وثقل بالحسنات ميزانها وثبت على الصراط اقدامها واسكنها في اعلي الجنات بجوار حبيبك ومصطفاك (صلى الله عليه وسلم )
اللـهـم اّمنها من فزع يوم القيامة ومن هول يوم القيامة وأجعل نفسها أّمنة مطمئنة ولقنها حجتها
اللـهـم اجعلها في بطن القبر مطمئنة وعند قيام الاشهاد أمنة وبجود رضوانك واثقة وإلي أعلى درجاتك سابقة
اللهم إننا نناجيك بقلوب أرهقتها الذنوب ، وندعوك وقد علمت ما فرط منا مما وسعه حلمك ، وستره عفوك ، وغمره برك
فيا أهل المغفرة اغفر لنا .. ويا أهل التقوى استعملنا في طاعتك ، ويا مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك
سبحانك وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك…

أسأل الله لي ولكم الثبات
اللهم إني لم أوف حق أمي بهذه الكلمات
لا تنسوها بدعائكم

dh lk du. ugdkh Hk kthvril du.

التوقيع :
  رد مع اقتباس
قديم 01-01-11, 12:16 PM   #2
 
الصورة الرمزية ميرااا
افتراضي رد: يا من يعز علينا أن نفارقهم

إن الموت يحمل معه فكرة الفراق والحرمان من مشاهدة الأحبة والالتقاء بهم . وهذا يعني فقدان التوازن النفسي للإنسان
لكن بالصبر والثبات وتذكرنا اعظم مصيبة لنا الا وهى وفاة رسولنا الكريم
فنصبر ونسترجع ونستغفر
فننال الجزاء من رب العباد على هذا الصبر الجميل على فراق الاحبة
وياله من فراق ولكنه فراق
مؤقت يتبعه لقاء يوم القيامة،,
لقاء يعقبه محبة وأنس
فى جنات الفردوس الاعلى يارب العالمين
اللهم اجمعنا بجميع احبتنا فى جناتك جنات النعيم يارب العالمين
رزقكم الله اخى الفاضل الصبر والثبات
وجمعك بوالدتك تحت ظل عرش الرحمن
اللهم أظلها تحت ظل عرشك يوم لا ظل إلا ظلك ولا تحرمها النظر إلى وجهك الكريم
اللـهـم إحمها تحت الارض واسترها يوم العرض ولا تخزها يوم يبعثون "يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتي الله بقلب سليم"

التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
( قل للتوجع لن تفلّ عزيمتي .. الصبر زادي والجنان هي الثمّن ).

نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلةنقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
  رد مع اقتباس
قديم 01-01-11, 02:01 PM   #3
مشتاق لوطني
 
الصورة الرمزية جهاد الغزاوي
افتراضي رد: يا من يعز علينا أن نفارقهم

ان من اصعب اللحظات التى يمر بها المرء فى حياته هى تلك اللحظات الاليمة التى نجبر فيها على فراق من التصقت بهم ارواحنا وسكنت اليهم نفوسنا فكانوا بمثابة النسمات التى ترطب علينا جفوة الحياة

لا نستطيع فراقهم بل احيانا يكون فراقهم بمثابة الموت والانتحار لارواحنا
لكنها سنة الحياة فى الاجتماع والافتراق وقدر الله المحتوم فى الموت والحياة
وما على المؤمن فى جميع احواله الا الصبر والتسليم والانصياع لقضاء الله وقدره

قال النبى صلى الله عليه وسلم مودعا ابنه وقرة عينه ابراهيم

"إن العين لتدمع وإن القلب ليحزن ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وانا على فراقك يا ابراهيم لمحزونون"

وليكن اول معين لكل من ابتلى بفقد حبيب او عزيز تذكر مصيبته بفقدان رسول الله صلى الله عليه وسلم فهى والله اعظم المصائب التى يمكن ان يصاب بها المؤمن إذ بموته صلى الله عليه وسلم انقطع الوحي من السماء إلي يوم القيامة وانقطعت النبوات وكان موته أول ظهور الشر والفساد وارتداد الذين ارتدوا عن الدين من الأعراب فهذا أول إنقطاع عرى الدين ونقصانه وغير ذلك من البلاءات التي لا تحصى

قال أنس إبن مالك رضى الله عنه : "ما نفضنا أيدينا من التراب من قبر رسول الله – صلى الله عليه وسلم حتى أنكرنا قلوبنا "
رواه إبن ماجه


- قال أبو العتاهية مسلياً بعض إخوانه عند فقدان ولده

اصبـر لـكل مصيبـة وتجلـد ----وإعلم أن المرء غير مخلد
أو ما ترى إن المصائـب جمة ----وترى المنية للعباد بمرصد
من لم يصب ممن ترى بمصيبة ----هذا سبيل لست فيه بأوحد
فـإذا ذكـرتَ محمـد ومصابهٌ---- فاذكر مصابك بالنبي محمد

وخير ما يواسي المؤمن ويخفف مصابه

الاسترجاع والاحتساب

وهو قوله بيقين ان لله وانا اليه راجعون " اللهم اجرنى فى مصيبتى واخلف لى خيرا منها

مع تذكر وتدبر الايات التى وردت في فضل الصبر وجزاء الصابرين
كذلك احاديث النبى صلى الله عليه وسلم التى تحث على الصبر وثواب اهله
اضف الى ذلك مراجعة ما كان عليه السلف واحوالهم عند نزول البلاء.
وفى كل ذلك يكون العبد على علم ويقين ان لله الحكمة البالغة
فيما نزل به من بلاء وانه لن يخيبه ولن يضيع صبره واحتسابه

وعندها ترضى النفس وتسلم لاقدار الله

فاذا غلبت عليه نفسه وداهمته اشواق اللقاء والحنين

فليعزها وليسلها بهذه الابيات:

أراك هجـرتني هجـراً طـويـلاً ---- ومـا عودتني من قبـل ذاكا
عهدتـك لا تطيـق الصبـر عني ---- وتعصي في ودادي من نهاكا
فكيـف تغيـرت تلـك السجايـا ----ومن هـذا الـذي عني ثنـاكا
فـلا واللـه مـا حاولتَ غـدراً ---- فكل الناس يغـدر مـا خـلاكا
فيا من غاب عني وهو روحي ----فكيف أطيق من روحـي إنفكاكـا
ومـا فـأرقتنـي طـوعــاً ----ولكن دهاك من المنية ما دهاكـا
يعـز على حين أُديـر عينـي ----أفتـش فـي مكـانـك لا أراكا
ختمتُ على ودادك في ضميري --- -ولـيس يزال مختومـاً هناكـا
فوا أسفي لجسمـك كيف يبلى ---- ويـذهـب بعـد بهجته سناكا
فيا قبـر الحبيب وددت أنـي ---- حملـت ولو على عيني ثراك
ولا زال السـلام عليـك منى ---- يـزف على النسيـم إلي ذراكا

اسال الله باسمائه الحسنى وصفاته العليا ان يجمعنا فى جنات النعيم مع سكنت اليهم ارواحنا وابت الاقدار الا الفراق

وان حالت الاقدار دون لقيانا... ففى رياض الخلد نلقاكم ويكفينا

فنسأل الله العلي القدير أن يتغمد الوالدة برحمته الواسعة، ولا شك أنك تعلم أن الموت مورد لا بد منه، وقد ربح وفاز من مات على الإيمان،

فواصل الصبر والاحتساب فإن ذلك من لوازم الإيمان.

جزاك الله خير الجزاء اخي ابوابراهيم

وأنا لله وانا اليه راجعون
التوقيع :
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة

أدخل أيميلك ليصلك كل جديد:








  رد مع اقتباس
قديم 01-01-11, 04:27 PM   #4
الطاقم الإداري
 
الصورة الرمزية بلعاوي
افتراضي رد: يا من يعز علينا أن نفارقهم

الاخت الفاضلة ميرا
اخي الحبيب ابو احمد

صدقتم الشكر هو أعلى المراتب ، وذلك بأن نشكر الله على ما أصاب من مصيبة حيث أعرف أن هذه المصيبة سبب لتكفير السيئات
وربما لزيادة الحسنات لقول – صلى الله عليه وسلم -ما من مصيبة تصيب المسلم إلا كفَّر الله بها عنه حتى الشوكة يشاكها
كم ادمعتم العين بكلماتكم وكم لمستم بكلماتكم أواجع القلب
أحاول جاهداً ان أواسي نفسي بها لعل الله يخفف عني أوجاع مفارقة الوالدة
فإنا لله وانا إليه راجعون
بارك الله فيكم على هذه الكلمات النيرة ووفقنا الله وإياكم لما يحب ويرضى

التوقيع :
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدليلية (Tags)
نفارقهم, يعز, علينا

أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من نعم الله علينا ام عبدالله متفرقــــات اسلاميـــــة 20 21-04-11 11:13 PM
هل طال علينا الامد ...فقست منا القلوب !!؟؟؟ ابن الاخوان المنتدى الاسلامي العام 1 10-12-10 05:27 PM
متى يجب علينا ان نتألم لكي نتعلم صفاء 2009 ألمنتدى ألعام 3 12-07-10 03:53 PM
طلع البدر علينا من ثنيات الوداع...وجب الشكر علينا.. صحراء الليل المنتدى الاسلامي العام 6 13-06-10 06:43 PM
لماذا يطلق علينا عضو او اعضاء؟ نورس ألمنتدى ألعام 5 23-01-10 07:55 PM

Des: IBTKART.NET

الساعة الآن 09:51 PM